يتعين عليك في كثيرٍ من الحالات اختيار المستشار القانوني الذي يمتلك السمعة الطيبة والكفاءة المهنية والخبرات السابقة، التي تساعدك على توضيح الرأي القانوني الصحيح لما تواجهه من مشكلات سواء على المستوى المهني أو الاجتماعي أو الشخصي، وسواء كنت شركة أو مؤسسةً أو فردًا مستقلًّا، لذا يمكنك التعرف في هذه المقالة على أهم مواصفات المستشار القانوني التي يمكنك اختياره بناءً عليها.

من هو المستشار القانوني؟ 

المستشار القانوني هو الذي يقدم المشورة القانونية والتوجيه بشأن المسائل القانونية، ويقوم بمراجعة وصياغة المستندات القانونية وإجراء المفاوضات نيابةً عن العملاء، وتتمثل أهم مهام المستشار القانوني في:

1.إجراء مقابلات مع العملاء لتحديد المشكلات والتوجيه بالمسار المناسب للإجراءات القانونية.

2.صياغة ومراجعة العقود والوثائق وكافة المستندات القانونية الأخرى.

3.تمثيل العملاء والموكلين في المحكمة.

4.التحضير لقضايا المحكمة من خلال إجراء التحقيقات والبحوث وتجهيز الشهود والمستندات القانونية.

5. تقديم المشورة القانونية بشأن المسائل القانونية في مختلف المواقف التي تتطلب ذلك.

لماذا يكون من الضروري اختيار المستشار القانوني؟ 

يقع على عاتق الكثيرين اختيار المستشار القانوني المناسب، والذي يقدم لهم العديد من الخدمات من قبيل تقديم المشورة القانونية المناسبة والمؤيَّدة بنصوص القانون، توضيح الحقوق والالتزامات، الحد من وقوع النزاعات ومحاولة حلها في حال وقوعها، والمحافظة على حقوق الملكية الفكرية وما إلى ذلك.

هناك الكثير من الأمور التي تتطلب الاستعانة بمستشار قانوني يحدد لك موقفك القانوني والإجراءات المناسبة منها على سبيل المثال:

1.شراء مسكن أو مبنى تجاري.

2. الأنشطة التجارية وبيع المنتجات والخدمات. 

3.أعمال الشركات والمؤسسات.

4.تسوية الديون والحاجة إلى فض المنازعات.

5.إخلاء المستأجرين.

وفي هذه الحالات وغيرها يكون المستشار القانوني موجودًا لمساعدتك على فهم حقوقك القانونية، واستخدام القانون لحل مشاكلك ومنحك أفضل النتائج المتوقعة في أسرع وقت ممكن.

أهم مواصفات المستشار القانوني التي ينبغي أن تتوفر لديهتتمثل مهام المستشار القانوني في تقديم الحلول القانونية المناسبة لحل ما يواجهك من مشكلات، ولتحقيق ذلك ينبغي أن تتوفر بعض الصفات والمؤهلات اللازمة والتي يتمثل أهمها فيما يلي:

1.الخبرة القانونية في صياغة ومراجعة كافة أنواع العقود والمذكرات.

2.إمكانية تمثيل الفرد أو الشركات والمؤسسات أمام الجهات القضائية.

3.السرعة والدقة في اتخاذ القرارات المناسبة.

4.امتلاك مهارات إدارة الوقت والتفاوض وتحديد الأهداف.

5.امتلاك ذاكرة قوية ومهارات التواصل مع الآخرين والقدرة على تحليل الأمور.

6.توفر الخبرة والمعرفة الكافية بالقوانين والأنظمة المعمول بها في البلاد. 

7.إمكانية العمل ضمن فريق من المستشارين القانونيين في أي شركة أو مؤسسة.

8. الاستمرارية في قراءة نصوص القانون والاطلاع على التعديلات التي قد تحدث فيها.

9.مهارات توضيح الرأي القانوني للعميل بإيجاز.

أهم معايير اختيار المستشار القانونيمع وجود الكثيرين من المستشارين القانونيين، كيف يمكن لك كفرد أو شركة تواجه مشكلة قانونية أن تختار المستشار القانوني الأنسب لك لمساعدتك على حل هذه المشكلة؟

قد لا يكون العثور على مستشار قانوني جيد يمكنه المساعدة بكفاءة في حل مشكلتك بالتحديد أمرًا بالغ السهولة، فلا تتوقع العثور عليه بمجرد النظر إلى دعاية أو إعلان، حيث لا توجد معلومات كافية في هذه المصادر لمساعدتك على إصدار حكم صحيح، لذا يتعين عليك مراعاة البنود السبعة التالية عند اختيار المستشار القانوني الأفضل لتلبية الاحتياجات القانونية لعملك:

1.حدد مشكلتك القانونية 

تحديد المشكلة القانونية التي تواجهك وفهمها جيدًا، فالتخصصات القانونية متعددة، وقد يكون هناك مستشار قانوني متخصص في مجال ما دون المجالات الأخرى، وهذا التحديد ضروري لأنه يؤثر بشكل مباشر في كسب أو خسارة قضيتك.

2. خبرة المستشار القانوني 

تعد خبرة المستشار القانوني من أهم معايير اختياره، فمن البديهي أن تبحث عن مستشار له سجل حافل بالنجاح خاصةً في نوع مشكلتك القانونية، وهذه الخبرة تزيد من احتمالية أن يتمكن المستشار القانوني من مساعدتك في حل مشكلتك بنجاح.

يمكنك تحديد هذه الخبرة من خلال معرفة سنوات الخدمة وعدد الاستشارات المقدمة في التخصص المشابه لمشكلتك، والنتائج السابقة وكلها أمور مهمة ينبغي مراعاتها عند تقييم خبرة "المستشار القانوني".

3. التواصل الجيد 

من المتوقع أن يمتلك المستشار القانوني مهارة التواصل الجيد مع جميع الأطراف الذين ينظرون في قضاياهم، تتمثل مهارة التواصل في طرح الأسئلة والإنصات إلى كافة التفاصيل التي تقدمها إليه، فضلًا عن البقاء على اطلاع على كافة التطورات التي تحدث في قضيتك أولًا بأول.

من مهارات التواصل أيضًا، أن يشرح لك المستشار القانوني بإيجاز كافة الخيارات المتاحة لك، والإيجابيات والسلبيات لكافة الإجراءات والقرارات ذات الصلة بمشكلتك.

4.مهنية المستشار القانوني 

من الضروري أن يتمتع المستشار القانوني بالكفاءة والمهنية، ويمكنك معرفة ذلك من الإجراءات والسلوكيات التي يقوم بها من قبيل العمل بحماس لحماية مصالحك والالتزام بكافة المواعيد المحددة، فضلًا عن أن يكون على استعداد جيد للمتابعة، وتزويدك بالنصائح حول الإجراءات والإجراءات البديلة، والتصرف بشكل مناسب في جميع المواقف، واتباع كافة القوانين المعمول بها في البلاد.

5.راحتك الشخصية 

يختلف المستشارون القانونيون من حيث أساليبهم وشخصياتهم في تمثيل العملاء، لذا يتعين عليك اختيار المستشار القانوني الذي يتطابق أسلوبه وشخصيته ونهجه مع شخصيتك، فهذا يجعلك تشعر بالراحة معه وتثق به في تسيير الأمور والأعمال.

يتسم المستشار القانوني الجيد بالشفافية منذ البداية بشأن الرسوم والتكاليف المطلوبة للعمل، ومع أنه لا يمكن وضع رقم دقيق للحالة، ولكن مع السؤال قبل بدء العمل، سيكون لديك على الأقل فكرة تقريبية حول التكاليف المطلوبة.

6.اختيار المستشار القانوني في منطقتك أو قريبا منها 

يعتمد اختيار مكان المستشار القانوني على نوع المسألة القانونية قيد البحث، وهل هي مسألة محلية أم على مستوى أعلى من ذلك، من ناحية أخرى فإن التواصل مع المستشار القانوني وجهًا لوجه أفضل بشكل عام من التواصل عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني، لذا يفضَّل أن يكون المستشار القانوني قريبًا من منطقتك بدرجةٍ كافية.

7.سؤال العملاء السابقين 

تحقق بشكل أكبر من خبرة وسمعة ومواصفات المستشار القانوني الذي ترغب في التعامل معه من خلال سؤال العملاء السابقين له، فضلًا عن تصفح موقع الويب الخاص به، ولكن لا يمكنك الاعتماد على توصية شخص واحد فقط، حيث تختلف ردود أفعال الأشخاص وانطباعاتهم باختلاف أسلوب المستشار وشخصيته، لذا لا تتخذ قرارًا بشأن التعاقد مع مستشار قانوني حتى تقابله وتناقش معه قضيتك وتقرر أنك ستشعر بالراحة في العمل معه.

ما الذي يمكنك أن تتوقعه من المستشار القانوني؟ 

وما دورك نحوه؟ للحصول على استشارة قانونية ناجحة، وبعد التعاقد مع مستشارك القانوني الذي اخترته، فإنه يتعين عليك معرفة ما ينبغي القيام به بعد ذلك، وما هو الإجراء الذي سيتخذه المستشار مستقبلًا بخصوص قضيتك، وما إذا كان يتعين عليك تقديم المزيد من المستندات والأوراق، ومتى سيتواصل معك المستشار مرة أخرى، ليقدم لك المشورة الاستراتيجية ويطبق المهارات التقنية المتطورة على المشاكل القانونية الخاصة بك.

من جهتك أنت، فإنه من الضروري أن تبلغ مستشارك بكل التفاصيل التي تتعلق بمشكلتك كبيرها وصغيرها حتى يتمكن من الحصول على أكثر النتائج فعالية وبأقل تكلفة ممكنة.

من مواصفات المستشار القانوني مواكبة التطور التكنولوجي في مجالههل تعتقد أنه من غير الجيد أن لا يستخدم المستشار القانوني التقنيات الذكية في تسيير أعماله؟ هذا صحيح فاليوم يقدم الذكاء الاصطناعي حلولًا مثالية تساهم في الوصول إلى العدالة وتحقيقها بشكل أفضل.

لقد أصبح واضحًا مدى التغيير الذي واجه العمل في مجال القانون في الفترة المقبلة بفضل التقنيات التي أحدثها الذكاء الاصطناعي، وأصبح لزامًا على العاملين في هذا المجال مواكبة هذه التطورات واستخدام برامج التقنية القانونية التي توفر خاصية الوصول الآمن والفوري إلى المستندات القانونية الهامة ومشاركتها مع من يهمه الأمر، فضلًا عن إرسال التقارير وسهولة التواصل مع العملاء في أي وقت ومن أي مكان، بمعنى آخر يمكننا القول أن استخدام الذكاء الاصطناعي يساهم كثيرًا في الوصول إلى العدالة وتحقيقها على أفضل وجه ممكن.

كيف تختار الشركات مستشارها القانوني؟تحتاج معظم الشركات إلى المشورة القانونية في مرحلة ما، وبعض الشركات تحتاج إلى ذلك حتى قبل بدء عملها، على سبيل المثال تكون الاستشارة القانونية مطلوبة عندما تحتاج كمدير شركة أن تحصل على عقود عمل سارية لموظفي الشركة، أو في حال وجود نزاع ما مع موظف أو مورد.

يمكن أن يكون الحصول على المشورة القانونية في وقت مبكر أمرًا حاسمًا لنجاح عملك واستمرار نموه، فوجود العقود والاتفاقيات المفصلة مع كل من الموظفين والموردين والعملاء من البداية يعني أنك في وضع قانوني أفضل بكثير في حال حدوث أي نزاعات.

ورغم أنه يمكنك طلب المشورة القانونية بعد حدوث النزاع -لا قدر الله- إلا أن مستشارك القانوني سيواجه مهمة أصعب بكثير في محاولة كسب قضيتك، فضلا عن أن ذلك سيتطلب الكثير من وقته والكثير من مالك.

ما هي إذن معايير اختيار المستشار القانوني للشركات؟

تتمثل أهم مهام المستشار القانوني في الشركات الناشئة في تحقيق نتائج أعمال هادفة وتعظيم استخدامك للموارد القانونية، لذا نساعدك فيما يلي على تحديد أهم المعايير التي يمكنك بناءً عليها اختيار المستشار القانوني لشركتك:

1.أن تكون لدى مستشارك القانوني خبرة متخصصة في مجال الشركات وأنواعها، وأن يكون قادرًا على تحديد أولويات الأمور القانونية التي تحتاج إلى معالجتها في أقرب وقت وتحديد الأمور التي يمكن تنحيتها جانبا في وقت لاحق.

2. أن يكون المستشار القانوني قادرًا على التعامل بشكل استراتيجي واستباقي مع المسائل القانونية الخاصة بك حتى تتمكن من التركيز على نمو أعمالك.

3.الاعتماد على منهج عملي فعال وسريع الاستجابة، فهذا يزيد من الكفاءات التشغيلية ويدعم الموارد الداخلية التي تحتاج إلى خبرات قانونية وتجارية داخلية وخارجية. 

4. سوف تحتاج إلى مستشار قانوني يعرف نشاطك التجاري وعلى دراية جيدة بالنظام البيئي للشركات الناشئة، يتدخل في الوقت المناسب وبشكل فعال لمساعدتك على التوسع في شركتك، لديه خبرات عالية في المجال التجاري تمكنه من تقديم المشورة لك بشكل استباقي حول كيفية التعامل مع المشكلات الرئيسية ذات الصلة بشركتك.

5. من المهم أن يكون المستشار القانوني على دراية باحتياجات شركتك الخاصة ليقدم لك التوصيات اللازمة لحماية أصولك الأكثر قيمة، حتى تتمكن من تحقيق أهداف النمو الخاصة بك. 

6. يساعدك المستشار القانوني أيضًا على توقع المخاطر والاستفادة من الفرص الحالية والمستقبلية وإنجاز الصفقات وجذب المستثمرين المناسبين لتحقيق أهدافك بكفاءة عالية، ومساعدة أعمالك على النمو والتوسع.

شركة بن عفيف للمحاماة هي شركة محاماة واستشارات قانونية تقدم مع نخبة من المحامين الخبراء استراتيجيات عملية مبتكرة، تركز على نجاح الأعمال وتحقيق أهدافها لتقديم خدمة أفضل للعملاء في بيئة عمل محفزة.

لا تتردد في طلب الاستشارة القانونية من مكتبنا في المملكة العربية السعودية لتكون على اطلاع على الرأي القانوني الصحيح في مختلف القضايا والمسائل القانونية ذات الصلة بالمجال التجاري والجنائي والمدني والأحوال الشخصية وغير ذلك.