يُقال لك إنك في حاجة إلى الحصول على الاستشارات القانونية إذا كنت ترغب في معرفة الرأي الصحيح لموقفك القانوني في أي مشكلة أو نزاع تتعرض إليه بالاستعانة بمتخصصين في القانون، الذين يرشدونك إلى التصرف السليم الذي ينبغي اتباعه في هذه الحالة.

ولكن ما هو المقصود بـ الاستشارات القانونية؟ وهل جميعها نوع واحد؟ ومن هو المستشار القانوني المؤهل لمنحك المعلومات القانونية الدقيقة في الوقت المناسب، والذي يمكنك اتخاذ القرارات السليمة بناءً عليها؟ هذا ما يمكنك معرفته بالتفصيل في السطور التالية.

مفهوم الاستشارة القانونية هي الاستعانة بمتخصصين في مجال القانون للحصول على الرأي القانوني الصحيح لموضوع ما قد يكون محل نزاع وقد يكون غير ذلك، حيث يوضح المستشار القانوني الحل المناسب والتصرف السليم قانونًا لهذا الوضع، وتختلف الجهة الطالبة للاستشارة القانونية والتي قد تكون مؤسسات أو شركات أو أفراد.

إن أي استشارات قانونية يتم تقديمها تؤثر على حقوق ومسؤوليات الشخص الذي يتلقى المشورة، وبناءً على ذلك تتطلبُ المشورة القانونية تحليلًا دقيقًا للقانون الذي ينطبق على الوضع المحدد للفرد.

ولكي يكون المستشار القانوني مؤهلًا لهذه المهمة ومتميزًا في تقديم الاستشارات القانونية، فإنه يتعين عليه امتلاك عدد من المهارات الأساسية جنبًا إلى جنب مع مؤهله العلمي، ومن ذلك امتلاكه لمهارة الإلمام بالمبادئ القانونية وتحديثها بشكل دوري، والقدرة على الإنصات الجيد لطالب الاستشارة، فضلًا عن مهارات الاستيعاب والقدرة على التوضيح وفن الحوار وطرح الأسئلة المناسبة وما إلى ذلك.
باختصار، تتميز الاستشارات القانونية بعدد من الخصائص أهمها: ضرورة المعرفة القانونية، وأنها تطبق قانونًا محددًا على مجموعة معينة من الظروف، والأهم من ذلك أنها تؤثر على الحقوق والمسؤوليات القانونية للشخص طالب المشورة، فهي محددة ومباشرة وتقترح مسارًا محددًا للعمل.

الفرق بين المعلومات القانونية والاستشارات القانونيةتوضح المعلومات القانونية القانون بشكل عام، فهي ليست مُصممة لحالة أو وضع معين، أما الاستشارات القانونية فهي تطبق القانون على حالة معينة وتقدم توصيات حول مسار العمل الذي يناسب القضية بشكل أفضل وما يريد طالب المشورة تحقيقه، ومن جهة أخرى يجوز لأي شخص تقديم المعلومات القانونية بينما المحامي فقط هو من يحق له تقديم المشورة القانونية.

وبناءً على ذلك فإن جميع ما سيأتي ذكره لا يُعدُّ من قبيل الاستشارات القانونية بل هو مجرد معلومات قانونية عامة:

1.المعلومات القانونية التي يتم الحصول عليها من مواقع إلكترونية مجانية على شبكة الإنترنت حتى ولو كانت مُقدمة من محامين متخصصين.

2.المعلومات القانونية المقدمة من الأصدقاء أو أفراد الأسرة أو العملاء السابقين لمحامي ما.

3.المعلومات القانونية التي تحصل عليها من الإذاعة أو التلفاز أو مواقع التواصل الاجتماعي.

4.المعلومات القانونية الموجودة في الجرائد واللوحات الإعلانية.

أمثلة على استشارات قانونيةمن أمثلة الاستشارات القانونية المُقدمة أن تطلب شركة أو مؤسسة ما الرأي القانوني المناسب في النزاع الحاصل بينها وبين مجموعة من موظفيها وهل من المناسب اللجوء إلى القضاء ومدى نجاح ذلك، وهذا يتطلب من الشركة طالبة الاستشارة أن تقدم كافة المستندات والعناصر المتعلقة بالموضوع والحالة المعروضة.

أهم المهام والمسئوليات المنوطة بالمستشار القانوني يقع على عاتق المستشار القانوني عددًا من المهام التي يتمثل أهمها فيما يلي:

1.تقديم المساعدة في كافة الأمور والمشاكل القانونية مثل: قانون العمل، الشركات، تمويل الشركات والمشاريع الدولية.. الخ.

2.توعية الشخص طالب المشورة حول حقوقه وواجباته في حالته القانونية الخاصة به.

3.مراجعة وتدقيق العقود والاتفاقيات.

4.ضمان خصوصية وسرية المعلومات الخاصة بعملائه.

5.دراسة الحالات القانونية وتحليلها بشكل عميق.

6.تسوية النزاعات بين الأطراف المتنازعة من خلال دراسة أصل النزاع والتوصل إلى حلول ترضي الجميع.

7.سن القوانين واللوائح الداخلية للشركة.

8.تقديم المشورة القانونية بشأن المحافظة على حقوق الملكية الفكرية.

9.التعاون مع إدارة الشركات والمؤسسات لوضع الاستراتيجيات الدفاعية لها.

10.تقييم عوامل الخطر المترتبة على القرارات التي يتم اتخاذها.

11.خلق علاقات ثقة متبادلة بين جميع الأطراف.

12.المتابعة المستمرة لأي تعديلات تطرأ على التشريعات القانونية.

يتضح لنا مما سبق أن أكثر المؤسسات والقطاعات تحتاج إلى وظيفة المستشار القانوني مثل الشركات على اختلاف أحجامها وأنشطتها، وكذلك البنوك وحتى الأشخاص الطبيعيين، وهؤلاء جميعًا يبحثون عن مستشار ذو سمعة جيدة تتوفر فيه الكثير من المهارات الأساسية من قبيل:

1.قوة الشخصية.

2.مهارات التواصل.

3.مهارات التفاوض، والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة.

4.الخبرة في القانون.

5.التفكير الإبداعي والنقدي.

6.الشخصية الدبلوماسية.

7.القدرة على التحليل.

8.الاهتمام بالتفاصيل.

9.التطوير المستمر.

10.التمتع بالذكاء والذاكرة القوية وسرعة البديهة.

11.مواكبة التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في هذا المجال.  

الأسباب التي تدفعنا للاستعانة بـ  المستشار القانونييحتاج كل منا إلى الاستعانة بآراء المستشار القانوني سواء على المستوى الشخصي أو المهني أو الاجتماعي، وذلك لعدة أسباب يتمثل أهمها فيما يلي:

1.حماية وحفظ وضمان الحقوق.

2.إيجاد الحلول القانونية في حال النزاعات الكبيرة والمعقدة.

3.الشروع في نشاط تجاري جديد.

4.صياغة ومراجعة العقود والاتفاقيات والوصايا والمستندات القانونية الأخرى على اختلاف أنواعها للشركات والمؤسسات والأشخاص.

وتتمثل أهمية طلب استشارات قانونية مناسبة في مختلف مسائل وأمور الحياة الشخصية والاجتماعية والمهنية في تخفيف الضغط وجعل الأمور أقل تعقيدًا، وفهمك لما يجب أن تكون عليه خطواتك التالية، واتخاذك للقرارات المدروسة التي تؤثر بشكل إيجابي على أمور حياتك وتحفظ لك حقوقك وتجنبك أي نتائج أو ممارسات تنتهكها.

على صعيد آخر، يضمن لك الحصول على الاستشارات القانونية أن تكون كافة الاتفاقات التي يتم إبرامها ملزمة قانونًا، كما يساعدك المستشار على تحقيق النتيجة المرغوبة بالنسبة لك ويعمل على توجيهك من خلال العملية القانونية بأكبر قدر ممكن من المرونة والسلاسة.

متى تكون الاستشارة القانونية ناجحة؟تتميز الاستشارة القانونية الناجحة بعدة خصائص يتمثل أهمها فيما يلي:

1.التحليل القانوني من خلال معرفة طبيعة وتفاصيل الموضوع وفي أي مجال قانوني يكون؟ ومنحه التكييف القانوني المناسب وفق القوانين المنظمة له.

2.لا بد من طرح المسألة القانونية على مستشار قانوني مختص ذو خبرة علمية وكفاءة مهنية، فهو وحده القادر على إعطاء الحل المناسب لكل مسألة قانونية بناءً على مقتضيات القانون.

3.الموضوعية والحيادية والتجرد، إذ ينبغي أن يبتعد المستشار القانوني تمامًا عن العواطف والميول الشخصية، حتى ولو كان طالب المشورة فردًا من أسرته أو يمت له بصلة قرابة أو صداقة، لذا يتعين أن تمر الاستشارة القانونية بعدة مراحل وبشكل متجرد بدءا من التحليل القانوني ومرورًا بالمقتضيات القانونية وتفسيرها وحتى إعطاء الحل المناسب للمشكلة أو الواقعة القانونية.

أنواع الاستشارات القانونية تختلف الاستشارة القانونية تبعًا لطريقة تقديمها وإعدادها على النحو التالي:

انواع الاستشارات القانونية من حيث الإعداد: 

1.استشارات حيادية، يقوم فيها المستشار القانوني بدراسة عناصر الموضوع وتحليله وتحديد الموقف القانوني بناءً على ذلك.

2.استشارات موجهة، تكون في حال وقوع نزاع بين طرفين أو أكثر، ويقوم فيها المستشار القانوني بتحديد الرأي القانوني لطالب الاستشارة وتوضيح ما يتعين عليه فعله لحل هذا النزاع أو تلافي حدوثه مجددا. انواع الاستشارات القانونية من حيث طريقة التقديم

1.الاستشارة القانونية الشفوية، والتي يحصل طالبها على الرأي القانوني المناسب على شكل شرح تفصيلي شفهي بعد دراسة الأوراق والمستندات ذات الصلة. 

2.الاستشارة القانونية عبر الإنترنت، وفيها يرسل طالب الاستشارة وثائقه ومستنداته إلى المستشار عبر المواقع الإلكترونية مع شرح وافي لجوانب الموضوع، ومن ثم يحصل على الرأي القانوني المناسب والإجراءات التي ينبغي اتخاذها عبر شبكة الإنترنت. 

3.الاستشارة القانونية الخطية، وفيها يقدم المستشار جوابًا خطيًّا يتضمن تحليلًا قانونيًّا مفصلًا للموضوع، ويتميز هذا النوع بأن له صفة رسمية لدى الجهات الحكومية الرسمية.

أنواع الاستشارات القانونية من حيث موضوعهاتختلف انواع الاستشارات القانونية بناءً على موضوعها على النحو التالي:

1.الاستشارات القانونية ذات الصلة بالأنشطة التجارية من حيث تأسيس الشركات على اختلاف أنواعها، وإعداد عقود التأسيس وتوثيقها.

2.الاستشارات القانونية في ما يتعلق بقانون العقارات والتملك من حيث إعداد عقود الإيجارات وتنظيمها وكذلك عقود البيع والشراء وما إلى ذلك.

3.الاستشارات القانونية فيما يتعلق بقانون الأسرة والأحوال الشخصية.

4.الاستشارات القانونية في مجال أعمال البنوك والاستثمار وما يتعلق بها.

5.الاستشارات القانونية في مجال القانون الإداري وقوانين العمل والتأمين والقانون الجنائي..الخ.

كيف تتم الاستشارات القانونية على اختلاف أنواعها؟لقد أصبحت الاستشارة القانونية ذات أهمية عظيمة في عصرنا الحاضر، لما تساهم به في تقليل القضايا المرفوعة لدى المحاكم، والاطلاع على آراء القانون فيما يتعلق بمسائل ومواضيع محددة، والحد من النزاعات التي ربما تقوم مستقبلا، فضلًا عن تفادي الأخطاء التي ربما يقع فيها طالب المشورة.

وأيًّا كان نوع الاستشارات القانونية التي ترغب في الحصول عليها، فإنها تتم بناءً على الخطوات التالية:

1.يقوم المحامي المتخصص بالاستماع الجيد إلى تفاصيل قصتك وكافة الأحداث ذات الصلة بها، مع عرض الوقائع بشكل واضح وفقا لتسلسلها الزمني. 

2.يوجه المحامي إلى طالب المشورة عددًا من الأسئلة التي يطلع من خلالها على تفاصيل أكثر تساعده على تقديم المشورة المناسبة.

3.ربط الواقعة والأحداث بالمقتضيات التشريعية.

4.إيجاد الحل النهائي بشكل مهني يحمي الحقوق لطالب المشورة ويوجهه إلى اتخاذ القرار السليم.

ما الذي يتعين على طالب الاستشارة القانونية القيام به؟من مسوغات نجاح الاستشارة القانونية ذلك الدور الذي يقوم به طالب الاستشارة حيث يتعين عليه أن يقدم كافة العناصر والمستندات والحجج الخاصة بالواقعة أو المشكلة القانونية مع إحاطة المستشار القانوني بكافة التفاصيل الكبيرة والصغيرة، فهذا من شأنه أن يساعد على إيجاد الحل القانوني السليم بدقة ووضوح. 

استشارات قانونية في كافة القضايا في القانون السعوديبصفة عامة، يقوم المستشار القانوني بالإشراف على المسائل القانونية لإبداء الرأي القانوني الصحيح حولها، ويقدم مكتب بن عفيف كافة انواع الاستشارات القانونية والتي يمكنك الحصول عليها تحت إشراف نخبة متميزة من المستشارين المتخصصين في مجال القانون، يواكبون كافة المستجدات والتقنيات المعتمدة محليًّا ودوليًّا ليكونوا عونًا لك على معرفة حقوقك وواجباتك وموقفك القانوني بدقة متناهية في كل ما تقبل عليه من أمور أو أعمال أو مشاريع، كما يقدمون لك الرأي القانوني المناسب مدعمًا بنصوص القانون المعتمد في البلاد مع مراعاة الخصوصية والسرية التامة والسرعة في تقديم المشورة والتي يتم بناءً عليها تمكينك من اتخاذ القرارات المناسبة.

يمكنك التواصل مع مكتب بن عفيف للحصول على كافة أنواع الاستشارات القانونية بحيادية تامة في مختلف مجالات القانون التجاري، الأسري، العقاري، المدني، الجنائي وغير ذلك باحترافية وفي أسرع وقت ممكن، مع الحفاظ التام على خصوصيتك وسرية بياناتك ومعلوماتك الواردة في الاستشارة.