الحوكمة في الشركات المساهمة


الحوكمة في الشركات المساهمة 

تعد الحوكمه في الشركات من المواضيع المهمة في عصرنا الحاضر ,حيث ان الأزمات المالية التي عانى منها الإقتصاد العالمي وضعت مفهوم حوكمة الشركات في الأولويات وتركز الأنظمة والقوانين في الحوكمة على الحد من السلطة الادارية في غير مصالح المساهمين وتعمل على تفعيل أداء مجالس الادارة في الشركات وأيضا  دعم الرقابة الداخلية ومتابعه تنفيذ الإستراتيجيات وتحديد الأدوار والصلاحيات لكل من المساهمين ومجلس الإدارة والادارة التنفيذية وأصحاب المصالح وتأكيد أهميه الشفافية والإفصاح.

إن مفهوم حوكمة الشركات هو آلية عمل جديدة  تهدف الى ترسيخ المعاملات المالية بوضع محددات تخدم المصالح العامة  وحقوق المساهمين.

مالمقصود بحوكمة الشركات ؟

يقصد بحوكمة الشركات القوانين التي يتم من خلالها ادارة وقياده الشركة وتحوي آليات لتنظيم مختلف العلاقات بين مجلس الادارة  والمدراء التنفيذين والمساهمين واصحاب المصالح ذلك بوضع إجراءات خاصه لتبسيط عمليه اتخاذ القررات واضافه طابع الشفافيه والمصداقيه عليها بغرض حمايه حقوق المساهمين وآصحاب المصالح وتحقيق العدالة والشفافية في السوق وبيئة الأعمال .

لماذا يعزز مبدئ الحوكمه  مستوى الثقه والاطمئنان لدى المساهمين فيها وعلى الاستثمارات التي تخصها ؟

 ان الشركات التي تعزز مبدى الحوكمه يعطيها ميزه ودلاله على دراية مجلس ادارتها بالمخاطر التي تحيط بالشركه حيث انها تستطيع ادارة هذه المخاطر والحد منها ويساعد المستثمرين في اتخاذ القرارات الاستثماريه مع مراعاة المعايير الاساسيه الاخرى للاستثمار و حيث ان ممارسة الشركات لمبدئ الحوكمه ممارسه فعاله تؤدي إلى جذب المستثمرين واكتساب ثقتهم مالهذه الشركه من ميزات اهمها توفير العدالة والشفافية لجميع اصحاب المصالح.

تتلخص أهمية وفوائد الحوكمة في عدة نقاط أهمها: تسهم حوكمة الشركات في رفع مستوى كفاءه الاقتصاد مما يوثر في استقرار السوق الماليه ,يساعد السركات في خلق بيئه عمل سليمه تساعد في تحيق اداء افضل مه وجود الإداره الجيدة وتساعد ايضا تكوين قيمه اقتصاديه اكبر للشركه وتساعد ايضا في الوصول الى سوق المال , وتقليل المخاطر وبناء ثقه مع اصحاب المصالح.

تهدف ايضا الى حمايه الاستثمارات من الخساره بسبب سوء استخدام السلطه في غير مصلحه المستثمرين ,وتفعل ايضا دور السماهمين في المشاركه في اتخاذ القرارات الرئيسيه المتعلقه بالشركه .

تهدف الحوكمة الى بناء علاقه وطيده بين إداره الشركه والعاملين بها ومورديها ودائنيها وغيرهم ذلك لان الحوكمه الرشيده تقوي وتعزز مستوى ثقة الجميع .

سحر الرفـاعي - باحثة قانونية